الطبعات العربية

الطبعة الأولى


الطبعة الثانية

الطبعة الرابعة

الطبعة الثالثة

  الطبعة الخامسة 2010

الطبعة السادسة

Back to Novel Page
Back to home page  

الرهينة

تعد الرهينة أشهر رواية في اليمن وواحدة من أهم 100 رواية عربية خلال القرن العشرين، حسب استطلاعات اتحاد الأدباء والكتاب العرب عام 2000م. كما تم اعتبارها مؤخراً الرواية العربية الأكثر ترجمة إلى اللغات العالمية.

وهي العمل الروائي المكتمل الوحيد المنشور حتى الآن للأديب زيد مطيع دماج. صدرت الطبعة الأولى من الرواية عن دار الآداب في بيروت عام 1984م ومنذ ذلك الوقت لم تتوقف الرواية عن حصد الكثير من الاهتمام سواء من جمهور القراء أو من النقاد المختصين. فقد تم إعادة طباعتها أكثر من خمس مرات وتم ترجمتها إلى عدة لغات منها الفرنسية والانجليزية والألمانية والروسية والصربية والهندية. كما تم اختيارها ضمن بواكير الأعمال الإبداعية المنشورة في مشروع اليونسكو (كتاب في جريدة) - العدد الرابع.

الطبعة الفرنسية - الترجمة الثانية

الطبعة الهندية

الطبعة الانجليزية

الطبعة الفرنسية - الترجمة الأولى

       

الرهينة مكتوبة بلغة بسيطة، جذابة، ومختصرة كانت ولازالت محل اهتمام النقاد وكتاب الرواية العربية. وحول الرهينة كتبت الكثير من الدراسات والمقالات الأدبية  والأطروحات الأكاديمية في اليمن و خارجه.  رواية الرهينة هي التي أعطت  زيد مطيع دماج شهرته العربية والعالمية، مما حدى ببعض النقاد إلى القول أن الرهينة بقدر ما أنصفت لدماج موهبته الروائية بقدر ما أثرت سلباً على الاهتمام بنتاجه القصصي الذي لا يقل أهمية وتميزاً عن الرهينة.

لقراءة رواية الرهينة:

الفصل الأول
الفصل الثاني
الفصل الثالث

لتحميل الرواية (الطبعة الأولى) Pdf (أضغط هنا)

الرهينة صدرت في عدة طبعات عربية:
الطبعة الأولى- دار الآداب (بيروت) 1984م
الطبعة الثانية - دار الشؤون الثقافية (بغداد) 1988م
الطبعة الثالثة - دار رياض الريس (بيروت) 1997م
الطبعة الرابعة - مشروع مهرجان القراءة للجميع (القاهرة) 1999م
الطبعة الخامسة - اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين (صنعاء)  2010م
الطبعة السادسة - دار أروقة للنشر (القاهرة) 2014م   

 

الترجمات:

  • ترجمت إلى الفرنسية عام 1991م عن دار EDIFRA

  • ترجمت إلى الإنجليزية عام 1994م عن دار INTERLINK BDDK

  • ترجمت إلى الألمانية عام 1999م

  • ترجمت إلى لروسية واليابانية والأسبانية (1988م-2003م).

  • ترجمت إلى الهندية عام 2006م

  • ترجمت إلى الصربية عام 2007م

  • ترجمت إلى الفرنسية مرة أخرى عن دار Zoe (سويسرا) عام 2013م
     

مقطع من الرهينة:

وقد تهدل يمامة أو يزقزق عصفور ليذكرني بأنكِ الملجأ والملاذ البارد الحنون. إيه.. شريفتي الحبيبة ذات الصوت المبحوح! منذ فترة لم يطرق أذني ذلك الرنين الصادر منكِ...! كم هو رائع...! في بلادي التي حكيت لكِ عنها العجاب، استضعفوني، واعتدوا عليَّ، ومسخوني رهينة، ودويداراً في بلاطك، لكأن صوتك الرنان ينزلق في رفق،  يحول الصدى إلى موسيقى ذات إيقاع حالم و"حالي"!


آخر ما كتب عن الرهينة:

- هاجس العالمية، عبده وازن - صحيفة الحياة

- «الرهينة» رواية يمنية تُكرّس عالمياً، مايا الحاج - صحيفة الحياة

-   مقالة صحيفة اللوموند عن الترجمة الفرنسية للرهينة

"Le bel otage" de Zayd Muti'Dammaj chez Zoé (Carouge, Suisse)

- ندوة حوﻝ الترجمة الفرنسية لرواية «ﺍلرﻫﻴنة» - صحيفة الحياة

- جمعية دواوين الثقافية ببيروت تحتفي بالترجمة الفرنسية للرهينة - صحيفة الثورة

- لهذه الأسباب تكون الرهينة أهم الرويات. (مقابلة مع همدان دماج، صحيفة النداء، 25 مايو 2010م) (لقراءة المقابلة بصيغة بي دي إف )